المستويات المرجعية الوطنية للتشخيص

من الضروري أن تتعاون مؤسسات الرعاية الصحية وتعمل سوياً باستمرار من أجل تحقيق تحسين وقاية المرضى على نحو أمثل. وتعد المستويات المرجعية للتشخيص من الجوانب الأساسية للتحسين الأمثل لوقاية المرضى وقد تم تعريف المستويات المرجعية للتشخيص في لائحة الهيئة رقم 24 "معايير الأمان الأساسية للمرافق والأنشطة التي يستخدم فيها الإشعاع المؤين بخلاف المعايير المتبعة في المرافق النووية" (الإصدار 1) على أنها: "مستوى يستخدم في التصوير الإشعاعي الطبي، في الحالات الروتينية، لمعرفة ما إذا كانت الجرعة التي يتلقاها المريض أو المادة المشعة المعطاة خلال إجراء إشعاعي محدد مرتفعة أو منخفضة بدرجة غير معتادة بالنسبة لهذا الإجراء".  يتم وضع المستويات المرجعية للتشخيص الإشعاعي بعد استشارة السلطات الصحية المختصة والجهات المهنية ذات العلاقة، بناء على دراسات استقصائية أو قيم منشورة تتناسب مع الظروف القائمة بالدولة. هذه المستويات المرجعية للتشخيص محددة ومصممة وفقا لعمر و وزن المريض و العضو أو المنطقة في الجسم التي يجري فحصها والمؤشر السريري بحيث يتم تحسين الجرعات للأغراض السريرية للفحص. إن تحديد ووضع المستويات المرجعية يُعد بمثابة أداة لرصد الممارسة من أجل ضمان وقاية المرضى. وستتيح هذه المستويات لـ"الهيئة الاتحادية للرقابة النووية" وللجهات الرقابية على القطاع الصحي في كل إمارة بالدولة معالجة اختلاف الجرعات بين مرافق الرعاية الصحية لفحص معين في مجموعة محددة من المرضى، إلى جانب تعزيز عملية تحسين الممارسة.

اضغط هنا لتحميل الملف
  • هل تجد هذا المحتوى مفيد ؟
  • نعم
  • لا

شكراً على آرائكم

شكرا".. كيف يمكننا تحسينة؟

يرجى كتابة رسالتكم والتأكد من انها أقل من 1000 حرف

تقديم إلغاء