الأمان الإشعاعي

1,097

رخصة لممارسة أنشطة تستخدم فيها مصادر الإشعاع

1,307

تصريحا في عام 2020

301

رخصة جديدة

21

رخصة تتعلق بضوابط التصدير

31

عملية تفتيش خلال عام 2020

عمليات تفتيش الأمان على مصادر الإشعاع والأنشطة الخاضعة للرقابة

استمر خلال عام 2020 العمل ببرنامج التفتيش الخاص بالهيئة في مجال الأمان الإشعاعي، وبنهاية العام قام مفتشو الهيئة بتنفيذ 283 عملية تفتيش بعضها معلن وبعضها الآخر غير معلن وأخرى تم القيام بها استجابة لعوامل وأسباب محددة.

أجرى مفتشو الهيئة عمليات تفتيش في محطة براكة للطاقة النووية بغرض تقييم برامج الوقاية الإشعاعية، بما في ذلك التخطيط لـ"بقاء التعرض للإشعاع عند أدنى حد معقول" ALARA، والتحكم في التلوث، وقياس الإشعاع، والنفايات المشعة، وتقييم المخاطر الإشعاعية، وأجهزة رصد الإشعاع والكشف عن التسرب.

بدأت الاستعدادات لـ"تمرين اختبار الترتيبات التشغيلية لاتفاقيتي الإبلاغ المبكر وتقديم المساعدة في حال وقوع حادث نووي أو طارئ إشعاعي – 3" (تمرين الاتفاقية-3) المقرر إقامته في أكتوبر 2021، بما في ذلك اجتماعات مجدولة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول المشاركة مع وزارات في دولة الإمارات ومشغِّل محطة براكة للطاقة النووية.

النفايات المشعة في دولة الإمارات

خلال عام 2020، قامت الهيئة بإعداد مدخلات لمسودة سياسة دولة الإمارات للتصرف في النفايات المشعة والوقود النووي المستهلك وقدمتها للإدارة بغرض النظر فيها. وتهدف هذه السياسة إلى تحقيق مستوى عال من الأمان والأمن في دولة الإمارات والمحافظة عليهما من خلال وضع إطار عمل للتصرف في الوقود النووي المستهلك والنفايات المشعة داخل الدولة. وتشتمل التدابير على إطار عمل قانوني شامل وضوابط مؤسسية مناسبة تعكس أفضل الممارسات الدولية في الوقت الراهن، وتحديد واضح للمسؤوليات لجميع الجهات المعنية المشاركة في التصرف في الوقود النووي المستهلك والنفايات المشعة، وآلية تمويل تغطي نفقات مثل هذه الأنشطة، فضلاً عن التعاون الدولي.

قامت الهيئة بإعداد التقرير الوطني الرابع لدولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً لاتفاقية أمان التصرف في الوقود النووي المستهلك وأمان التصرف في النفايات المشعة (الاتفاقية المشتركة) وتم تسليمه إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية للنظر فيه.

واصل طاقم عمل الهيئة المشاركة في لجان مراجعة معايير الأمان التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مثل لجنة معايير أمان النفايات بغرض مراجعة النظراء لمسودة إرشادات ومعايير الأمان بواسطة الأطراف المتعاقدة في الاتفاقية المشتركة، كما جرى عقد اجتماع افتراضي للجنة معايير أمان النفايات في نوفمبر 2020.

شارك موظفون من الهيئة في أول اجتماع حول "نظام معلومات الوقود المستهلك والنفايات المشعة" في يوليو 2020. ويهدف النظام، الذي كان قد تم تشكيله حديثاً، تبادل المعلومات الخاصة بالبرامج الوطنية للتصرف في الوقود المستهلك والنفايات المشعة وإجراء عمليات الجرد الخاصة بهما والأنشطة المتعلقة بالتصرف فيهما. وستشارك دولة الإمارات العربية المتحدة بصورة فاعلة في نظام معلومات الوقود المستهلك والنفايات المشعة في إطار التزامها بالاتفاقية المشتركة.

حماية البيئة

وضعت الهيئة برنامجاً مستقلاً للرصد البيئي الإشعاعي على المدى الطويل بهدف رصد الإشعاع والمواد الإشعاعية في دولة الإمارات فضلاً عن تلبية الشروط القانونية الخاصة برصد الإشعاع وتقديم المشورة للجهات الحكومية في المسائل المتعلقة بجوانب حماية البيئة والصحة العامة والنفايات المشعة واستخدام المياه واستهلاك الأغذية واستخدام الأرض. وتتلخص أهداف البرنامج في ما يلي:

  • إجراء مسح للوقوف على الأوضاع الإشعاعية في دولة الإمارات قبل تشغيل مَرفق نووي.

  • توثيق المستويات الأساسية للإشعاع في بيئة دولة الإمارات.

  • تحديد المصدر الصناعي للنويدات المشعة إذا وجدت في البيئة.

  • نشر تقرير عام يحتوي على ملخص لنتائج البرنامج

استمرت الهيئة خلال عام 2020 في القيام بعمليات رصد مستويات النشاط الإشعاعي في بيئة دولة الإمارات باستخدام المختبر البيئي التابع لها في أبوظبي بالإضافة إلى محطات رصد متعددة في مختلف أنحاء الدولة. وتمكّنت الهيئة من جمع أكثر من 150 عينة خلال العام من مختلف الأوساط البيئية مثل الهواء والتربة والمياه والرواسب. وبالإضافة إلى التحليل المختبري تم جمع أكثر من 500000 قياس فردي لمعدلات أشعة جاما من محطات رصد أشعة جاما الموجودة في عدد من المواقع في مختلف أنحاء دولة الإمارات.

على الرغم من التحديات الناجمة من جائحة كورونا، فإن المختبر البيئي التابع للهيئة تمكن من المشاركة في برنامج المختبرات التحليلية لقياس النشاط البيئي الإشعاعي (الميرا) 2020، وهو برنامج اختباري لقياس مدى كفاءة مختلف المختبرات تشرف عليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA-TEL-2020-04). ويشتمل البرنامج على شبكة من أكثر من 180 مختبراً من 89 دولة من مختلف أنحاء العالم، وتم وضع البرنامج لاختبار قدرات وكفاءة مختبرات الكيمياء الإشعاعية في مجال تحليل العينات الإشعاعية وتسجيل نتائج التحليل على نحو يتسم بالدقة. ونجح المختبر البيئي في عملية المقارنة البينية والوقوف على مدى الوفاء بالمعايير المطلوبة

سِجِل النفايات السائلة

سِجِل دولة الإمارات للنفايات السائلة موجود الآن ضمن النظام الإلكتروني لإدارة الوثائق الخاص بالهيئة EDMS، ويحتوي السِجِل على كشف يحتوي على كميات النفايات السائلة والغازية والصلبة في مواقع الجهات المرخص لها. وتحتوي التقارير على عمليات التقييم التي شملت جرعات الإشعاع للشخص الممثل الناتجة عن السوائل المشعة والتسريبات الغازية، فضلاً عن أي تسريبات غير مخطط لها و/أو تسريبات غير مرصودة من الموقع.

اللوائح وإرشادات اللوائح

تلتزم الهيئة في إعداد لوائحها وإرشادات هذه اللوائح بمعايير الأمان التي حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتأخذ في الاعتبار أفضل الممارسات الأخرى في مجال الرقابة النووية والخبرة التشغيلية.

وفقاً لخارطة الطريق الرقابية التي اعتمدها مجلس إدارة الهيئة في 17 يوليو 2020، بدأت الهيئة في إعداد ومراجعة أربع (4) لوائح وأربع (4) إرشادات للوائح خلال عام 2020.

ووفقاً للخطة المعتمدة، فإن كافة لوائح الهيئة وإرشادات لوائحها تخضع لمراجعة منهجية بصوة دورية تقوم من خلالها بتحديث هذه اللوائح والإرشادات كل خمس (5) سنوات. وقامت الهيئة خلال الفترة المحددة لتحديث اللوائح والإرشادات بمراجعة 15 لائحة بهدف تحديد ما إذا كان أي منها في حاجة إلى تنقيح أو إلغاء، وفيما يلي المعايير التي تعمل على أساسها الهيئة في مراجعة اللوائح وإرشادات اللوائح:

  • الخبرة المكتسبة من أنشطة الترخيص والتفتيش والتنفيذ الخاصة بالهيئة.

  • خبرة التشغيل المكتسبة داخل الدولة ومن الدول الأخرى.

  • التعديلات التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية على معاييرها و/أو الوثائق الخاصة بإرشاداتها.

  • التعديلات التي يتم إجراؤها على المعايير الدولية/وثائق الإرشادات التي تدعم عمل الهيئة الرقابي.

  • النتائج التي يتم التوصل إليها من خلال أنشطة البحوث والتطوير.

حرصاً على الوفاء بشروط ومتطلبات الخطة الخمسية، قامت الهيئة بنشر اللوائح وإرشادات اللوائح التالية خلال عام 2020:

  • (النسخة 1) "لائحة التأهب للطوارئ في المَرافق النووية" FANR-REG-12

  • (النسخة 1)"لائحة أمن المصادر المشعة" FANR-REG-23

  • "لائحة تسجيل وترخيص مصادر الإشعاع" FANR-REG-29

  • " إرشادات لائحة تحديدوصيانة المجموعات المستهدفة وتحليل الجداول الزمنية " FANR-RG-10

  • " إرشادات لائحة تقييم أهمية التعديلات للمَرافق النووية أثناء التشغيل" FANR-RG-29

  • "إرشادات لائحة الأمان التشغيلي للمَرافق النووية" FANR-RG-30

  • "إرشادات لائحة الوقاية الإشعاعية للمَرافق النووية" FANR-RG-33

المختبر المعياري الثانوي لقياس الجرعات

قام المختبر المعياري الثانوي لقياس الجرعات بإجراء

عملية معايرة خلال عام 2020

تم جمع

150

عينة من المياه والتربة والرواسب والهواء

تم جمع أكثر من

500,000+

قياس لمعدلات جرعات أشعة جاما من محطات الرصد في مختلف أنحاء دولة الإمارات

بدأ المختبر المعياري الثانوي لقياس الجرعات التابع للهيئة، الكائن بجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بمدينة أبوظبي، في تقديم خدمات المعايرة ابتداء من عام 2019 ونجح في تحقيق الكثير من الإنجازات خلال عام 2020.

وعلى الرغم من إجراءات الإغلاق التي تم فرضها في إطار الاحترازات المتعلقة بمكافحة جائحة كورونا، استمر المختبر في تقديم خدمات المعايرة مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لحماية صحة وسلامة العاملين بالمختبر والعملاء. ونجح المختبر في إجراء 601 عملية معايرة خلال عام 2020 بزيادة نسبتها 20% مقارنة بعدد عمليات المعايرة التي أجراها المختبر في عام 2019.

بوصفه عضواً في الشبكة الدولية للمختبرات المعيارية الثانوية لقياس الجرعات التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الصحة العالمية، فإنه قد تم بنجاح رفع كفاءة خدمات المعايرة التي يجريها المختبر للسيزيوم-137 وسلاسل حزم الأشعة السينية الضيقة لضمان التوافُق مع نسخة معيار الأيزو ISO 4037:2019. ويعكس هذا التطور التزام الهيئة بمواكبة المعايير المحلية والدولية المطلوبة. علاوة على ذلك، أكد نظام الاعتماد الوطني الإماراتي اعتماد شهادة ISO/IEC 17025:2017، بما في ذلك معيار الآيزو ISO 4037:2019 للمختبر المعياري الثانوي لقياس الجرعات التابع للهيئة وذلك بعد عملية تقييم شاملة في أكتوبر 2020.

تم في سبتمبر 2020 إطلاق البوابة الإلكترونية للمختبر المعياري الثانوي لقياس الجرعات، والتي تسهل العلاقة بين المختبر والعملاء، حيث أصبح ممكناً لعملاء المختبر إرسال طلبات المعايرة بصورة مباشرة عبر البوابة الإلكترونية للمختبر ومتابعة الطلب وتنزيل شهادات المعايرة لكل جهاز وموافاة المختبر بأي آراء أو تعليقات في شأن جودة الخدمة المقدمة.

وتؤكد هذه الإنجازات كفاءة المختبر في تقديم خدمات المعايرة الإشعاعية للمستخدمين النهائيين لأجهزة القياس الإشعاعي في القطاع الطبي والنووي والصناعي حتى في ظل الظروف الصعبة غير المتوقعة. وتؤكد هذه الإنجازات في مجملها الاعتراف المحلي والدولي بكفاءة المختبر وبالنتائج التي تثبت المستوى العالي من الجودة.