بناء القدرات

حرصاً على تحقيق رؤيتها المتمثلة في أن تصبح هيئة رقابة نووية رائدة معترف بها عالمياً، تقوم الهيئة بتنفيذ برامج مكثفة تهدف إلى رعاية وتعزيز مواردها ومهاراتها وعملياتها.

82

مفتشاً مؤهلاً

50

مفتش إماراتي مؤهل

295

فعالية تدريب داخلية وخارجية

241

موظفاً

%68

إماراتيون

%41

نساء

التوطين

تكرس الهيئة جهودها لتعزيز المهارات والعمليات والموارد اللازمة لضمان التميز وتحقيق رؤيتها المؤسسية.

تشتمل جهود الهيئة لبناء القدرات على الدعم الثابت والمتواصل لمبادرة الحكومة الخاصة بالتوطين. ويتمثل الهدف الرئيسي لأنشطة التعليم والتدريب في الهيئة في ضمان تزويد المواطنين الإماراتيين بالتدريب والتطوير اللازمين بغرض اكتساب المهارات والمعارف اللازمة للمساهمة بفاعلية في تحقيق المهام الرئيسية للهيئة.

وتشجع الهيئة الفرص المهنية للمواطنين الإماراتيين من خلال التوظيف وبرامج نقل المعرفة والتدريب والتطوير. ففي عام 2020 بلغت نسبة الموظفين الإماراتيين 68% من جملة الموظفين العاملين بالهيئة. وتواصل الهيئة جهودها في تشجيع المواطنين المتفوقين في الالتحاق بها وفقاً لمتطلبات أعمالها.

المرأة في الهيئة

تلعب المرأة دوراً أساسياً في الاضطلاع بمهام الهيئة إزاء تنظيم القطاع النووي في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف ضمان وقاية الجمهور والعاملين وحماية البيئة. وتشكل النساء نسبة 41% من جملة الموظفين بالهيئة، ويشغلن مواقع قيادية كما يلعبن دوراً رئيسياً في إدارات الأمان النووي والأمن النووي والضمانات والأمان الإشعاعي والتعليم والتدريب. كما أن هنالك موظفات في الهيئة أكملن دراساتهن العليا في العلوم النووية.

التدريب والتطوير

قامت الهيئة بتنفيذ العديد من مبادرات التعليم والتطوير خلال عام 2020 من خلال برامجها التعليمية والمهنية.

برنامج إعداد القادة والمديرين

يوفر هذا البرنامج منصة لموظفي الهيئة تتيح لهم فرص اكتساب مهارات وقدرات ومعارف قيادية أفضل لكي يساهموا بصورة إيجابية وفاعلة في تحقيق أهداف الهيئة في مجالي الرقابة والشفافية. ويساهم إطار عمل الكفاءة القيادية، الذي صممته الهيئة في عام 2019، في تحديد خط الأساس لكافة برامج القيادة. وتمت أول فعاليات تطوير القيادات في عام 2020 من خلال التقييم على أساس إطار عمل الكفاءة في مجال القيادة، حيث تم تقييم 40 من مديري الإدارات والمديرين والموظفين المرشحين لحل محل آخرين مستقبلاً.

برنامج المِنَح الدراسية

تقدم الهيئة في إطار تطوير مؤهلات الوظيفة منحاً دراسية لموظفيها الإماراتيين بهدف استكمال تعليمهم العالي في مؤسسات تعليمية متميزة مثل جامعة زايد وجامعة مانشستر والمعهد الكوري للأمان النووي والمعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، حيث حصلت أول طالبة في برنامج الهيئة الخاص بالمِنَح الدراسية على درجة الدكتوراه، كما استكملت موظفة أخرى من الهيئة البرنامج الدراسي اللازم للحصول على درجة الماجستير.

برنامج المتدربين

يوفر برنامج الهيئة للتدريب الداخلي الفرصة للمتدربين للحصول على المهارات والمعارف اللازمة للحصول على وظيفة في الهيئة مستقبلاً. ففي عام 2020 تمكنت الهيئة من استيعاب ثلاثة متدربين فقط بسبب تعليق البرنامج نسبة للقيود والإجراءات المترتبة على جائحة كورونا. وتعمل الهيئة على استكشاف إمكانية إجراء برنامج التدريب الداخلي افتراضياً، وهذا من شأنه أن يضفي على البرنامج المزيد من الاستدامة والدعم أيضاً لطلاب الجامعات.

إطار عمل تطوير الكفاءة

يمثل إطار عمل تطوير الكفاءة أساساً لاستمرارية ضمان وجود قوة عمل أكثر كفاءة في الهيئة. ففي عام 2020 تم استكمال تقييم الكفاءة الفنية والسلوكية للقسمين الرئيسيين بالهيئة سعياً لمعرفة الحاجة إلى التدريب المركّز وتسليط الضوء على احتياجات التطوير. وفي نفس العام تم إطلاق النظام الآلي لإطار عمل الكفاءة، حيث أصبح ممكناً للموظفين ومديريهم إجراء عمليات تقييم الكفاءة آلياً من خلال أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية. يحتوي النظام المُشار إليه على لوحة لمعلومات الأعمال للمساعدة في إدارة الإجراءات والخطوات واتخاذ القرار بصورة أفضل.

برنامج تدريب الخريجين الجدد

تم تصميم هذا البرنامج بهدف تزويد الخريجين الإماراتيين الجدد في مجالات الهندسة والعلوم بالمعارف الأساسية اللازمة لاستيعاب المفاهيم الفنية التي تنطبق على الهندسة النووية والوقاية الإشعاعية والرقابة.

واستكملت الهيئة في عام 2020 برنامج الخريجين الجدد في مجال القانون والتحقت موظفتان إماراتيتان بالعمل في الإدارة القانونية بعد استكمال البرنامج التدريبي بنجاح. تم إنشاء هذه البرنامج التدريبي لتزويد الخريجين الجامعيين الجدد من كليات القانون بالمعارف والمفاهيم الأساسية اللازمة لمعرفة مختلف الجوانب المتعلقة بالاتفاقيات والتشريعات ذات الصلة بالهيئة وبالبرنامج النووي السلمي لدولة الإمارات بالإضافة إلى المفاهيم الأخرى المتعلقة بالمرسوم بقانون اتحادي رقم (6) لسنة 2009 في شأن الاستعمالات السلمية للطاقة النووية. علاوة على ذلك، يكتسب الخريجون الجامعيون الجدد الذين يلتحقون بهذا البرنامج المعارف والقدرات والمهارات اللازمة لأداء الواجبات والمهام اليومية بإدارة الشؤون القانونية فيما يتعلق بنطاق العمل في الإدارات الأربع الفنية التابعة لقسم العمليات بالهيئة

برنامج التدريب الداخلي

على الرغم من القيود والظروف المستجدة التي فرضتها إجراءات مكافحة جائحة كورونا، نجحت الهيئة في تنظيم 295 فعالية تدريبية داخلية وخارجية خلال عام 2020 شملت أكثر من 93% من موظفي الهيئة. واشتملت هذه الفعاليات على تدريبات فنية وأخرى غير فنية قدمها موظفون وافدون ومواطنون في الهيئة واستخدموا فيها منهجيات تدريبية مختلفة، بما في ذلك التدريب في قاعة الدراسة والدراسة الذاتية والتمارينالدراسية وأعمال المختبراتوالمحاكاة. وساهم تعليق إجراء الدورات التدريبية المباشرة بسبب الاحترازات التي تم فرضها بموجب إجراءات مكافحة جائحة كورونا في ازدياد فرص نسبة التدريب الافتراضي عبر شبكة الإنترنت، حيث تمكن الموظفون المشاركون من مواصلة التطوير والتدريب خلال عملهم عن بُعد.

برنامج تأهيل المفتشين

وصل عدد المفتشين المؤهلين ضمن طاقم عمل الهيئة إلى 82 مفتشاً، 50 منهم مواطنون إماراتيون، من العدد الكلي للقوة العاملة بالهيئة في عام 2020، إذ استكمل هؤلاء المفتشون كافة المتطلبات التي تسمح لهم بإجراء عمليات تفتيش في المَرافق الصناعية والنووية بدولة الإمارات العربية المتحدة. ويشتمل برنامج تأهيل المفتشين على مواد تدريبية تمهيدية وبرنامج ملازمة الموظفين ذوي الخبرة بالإضافة إلى برنامج تدريبي تقدمه وزارة العدل لتأهيل المفتش لكي يصبح مأمور ضبط قضائي. ويخضع المفتش كل ثلاث سنوات لتدريب بهدف إعادة التأهيل لتجديد بطاقة التفتيش الخاصة به.

إدارة المعرفة

تشكِّل المعرفة أكثر الأسس والموارد أهمية في القطاع النووي، حيث تمثل أساس أمان واستدامة العمليات في المجال النووي. ومن منطلق إدراك الأهمية الحيوية لهذا الجانب، حرصت إدارة الهيئة على استثمار الموارد اللازمة لاكتساب المعرفة والمحافظة عليها.

حقق برنامج إدارة المعرفة خلال عام 2020 إنجازات جديدة باتجاه تحقيق رؤيته المتمثلة في أن يلعب دوراً قيادياً معترفاً به عالمياً ضمن البرامج الأخرى للإدارة. وانصب التركيز خلال عام 2020 على التعاون وإدارة الجودة والاستفادة من الدروس المستخلصة من ممارسات إدارة المعرفة بهدف دعم عمليات وإجراءات الهيئة لتعزيز الخدمات المقدمة إلى الموظفين. ثمة تركيز ثانوي أيضاً على زيادة قنوات التواصل مع الموظفين بهدف تسهيل عملية تبادل المعرفة ونقلها، الأمر الذي سيساهم أيضاً في الأمان التشغيلي واستمرارية الأعمال.

إدارة المعرفة بالهيئة والمنظمة الدولية للمعايير (آيزو)

حقق برنامج إدارة المعرفة بالهيئة إنجازاً عالمياً في عام 2020 حيث أصبحت الهيئة أول مؤسسة رقابة تحصل على شهادة ISO 30401:2018 في مجال أنظمة إدارة المعرفة. ويمكن القول إنهذا الإنجاز تحقق بفضل دعم الإدارة والاستفادة من الدروس المستخلصة والتحسين المستمر في عملية وأنشطة البرنامج.

مراجعة عملية وإجراءات إدارة المعرفة

من أكثر المهام والواجبات أهمية في برنامج الهيئة لإدارة المعرفة خلال عام 2020 مراجعة عملية إدارة المعرفة والإجراءات والنماذج بهدف الاستفادة من الدروس المستخلصة خلال فترة العامين السابقين والتركيز على عمليات التحسين المتعلقة بأنشطة تطبيق إدارة المعرفة. ونتيجة لهذه المراجعة، بدأت الهيئة في إعداد وتطوير تعليمات أنشطة إدارة المعرفة الخاصة الرامية إلى المحافظة على المعرفة التشغيلية لبرامج إدارة المعرفة.

دليل الخبراء في بوابة إدارة المعرفة

تم استحداث "دليل الخبراء" في عام 2020 كقناة جديدة إضافية بهدف تسهيل تحديد خبراء الهيئة وزيادة إمكانية التواصل بين الباحثين عن المعرفة وأصحاب المعرفة. دليل الخبراء بالهيئة عبارة عن نظام آلي بالكامل ويتضمن خطوات موافقة واضحة لأي شخص يقدم طلباً لكي يصبح خبيراً، بما في ذلك التحقُّق من الخبرات المرتبطة بالعمل لضمان توفر الموثوقية في نظام دليل الخبراء.

مقاطع فيديو التعلم الإلكتروني

بدأت الهيئة إعداد مقاطع فيديو خاصة بها في مجال التعلم الإلكتروني الداخلي، إذ ستساعد هذه الوسيلة على الحصول على المعرفة المستهدفة وتبادلها مع الآخرين ونقلها. وتمثل مقاطع فيديو التعلم الإلكتروني إنجازاً مهماً في دائرة تخفيف آثار مخاطر فقدان المعرفة من خلال وسيلة تعلُّم جاذبة. وسيتم استخدام المزيد من الوسائل القائمة على الابتكار في مجال التعلُّم الإلكتروني وتبادل المعرفة في إطار توسيع نشاط برنامج إدارة المعرفة.

ثقافة الإيجابية

لا تدخر الهيئة جهداً في سبيل تشجيع وتعزيز ثقافة الإيجابية.

التنوع الثقافي

التميز والعمل بروح الفريق هما الأساس الذي تقوم عليه قيَم الهيئة وثقافتها المؤسسية، حيث يعمل الإماراتيون والوافدون معاً لتحقيق أهداف محددة ويتبعون إجراءات إدارة متكاملة قائمة على أساس المنهجية والانضباط لضمان حوكمة تتسم بالجودة والفاعلية. كثير من المبادرات يتم تنفيذها على المستوى الداخلي للهيئة بهدف ضمان الانسجام والتنسيق بين زملاء العمل وتعزيز المناخ الاجتماعي وقَيَم التآزر والتكاتف بغرض خلق بيئة عمل فاعلة ومستقرة تساهم في تعزيز الشفافية والتميز وثقافة الأمان.

سعادة الموظفين وجودة حياتهم

سعادة الموظفين وجودة حياتهم من الأهداف الأساسية للهيئة وتأتي في إطار البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في دولة الإمارات. ويهدف برنامج الهيئة المستمر للسعادة وجودة الحياة لخلق بيئة عمل إيجابية ومشجعة بهدف تحقيق احتياجات أعضاء طاقم العمل والاهتمام باحتياجاتهم.

استراتيجية الابتكار

تؤكد الهيئة على أهمية قيمة الابتكار في مجالات التقدم التكنولوجي المستمر. فقد قام مكتب إدارة الابتكار بالهيئة بإعداد وتطبيق استراتيجية الهيئة للابتكار التي أُطلقت في عام 2019. وتركز هذه الاستراتيجية على إدارة عمليات الابتكار بالهيئة بغرض ضمان الاستخدام الأمثل لموارد الابتكار والتحسين الأمثل لبرامج ومقترحات مشروع الابتكار وضمان التحقيق الفاعل لهذه المقترحات والبرامج، حيث عكف مكتب إدارة الابتكار خلال السنة التي تناولها هذا التقرير على العمل في المبادرات والأنشطة الرئيسية الرامية إلى ترسيخ ثقافة للابتكار داخل بيئة العمل في المؤسسة، بما في ذلك:

  • مواصلة تطبيق استراتيجية الابتكار، بما في ذلك المحفزات المشجعة على الابتكار وعناصر التمكين ورؤية الابتكار والأهداف الاستراتيجية بالهيئة في المجالات المستهدفة.

  • إطلاق برنامج الهيئة لمسرِّعات الابتكار، الذي يهدف إلى تعزيز التفكير الإبداعي وتعزيز قدرات الابتكار لدى العاملين بالهيئة ومكتب إدارة الابتكار من خلال تنظيم دورات تدريبية عبر شبكة الإنترنت ودورات الابتكار الرقمي والمادي، واستخدام الأدوات الابتكارية لتعزيز توليد الأفكار في منطقة الابتكار التي اُطلق عليها "أفكار" Thoughts.

  • تحسين هيكل مكتب إدارة الابتكار من خلال رسم أدوار ومسؤوليات محددة لدعم وتعزيز الفريق الجديد.

  • زيادة التعاون وأوجه التآزر مع المؤسسات الشريكة والجهات المعنية الأخرى.

  • القيام بزيارات إلى جهات محلية واتحادية وحكومية وأيضاً مؤسسات دولية معرفة في مجال الطاقة النووية تهدف إلى وضع أسس مرجعية.

  • إعداد حملة التواصل الخاصة بالابتكار للفترة 2020-2021 بهدف إطلاع موظفي الهيئة على الأنشطة السابقة والحالية والمستقبلية التي ينظمها مكتب إدارة الابتكار والقرارات المهمة ذات الصلة بالابتكار في الهيئة.

  • إعداد عملية للفحص والتقييم تتعلق بالأفكار والمقترحات المقدمة من خلال منصة الابتكار.

  • الإعلان عن أول شهادتين للملكية الفكرية في تاريخ الهيئة (فرس وبوابة نوتيك).