معلومات عن الهيئة

الفلسفة المؤسسية للهيئة

تأسست الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في سبتمبر 2009 للاضطلاع بمسؤولية الرقابة على القطاع النووي في دولة الإمارات العربية المتحدة بموجب المرسوم بقانون اتحادي رقم (6) لسنة 2009 في شأن الاستعمالات السلمية للطاقة النووية. وتفخر الهيئة بالاضطلاع بالمهام الملقاة على عاتقها لحماية أفراد الجمهور والعاملين والبيئة في دولة الإمارات.

رؤية الهيئة

أن تكون الهيئة الاتحادية للرقابة النووية هيئة رقابة نووية رائدة دولياً

رسالة الهيئة

حماية الجمهور والبيئة من الآثار الضارة للإشعاع المؤين وضمان استخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية

حصراً على نحو متكامل مع الجهات المعنية ووفقاً لأفضل الممارسات الدولية وبناء قدرات الكوادر الإماراتية في مجال الطاقة النووية وفي شتى المجالات الفنية.

القيم الأساسية
  • ثقافة الأمان

  • الشفافية

  • التعاون

  • الاستقلالية

  • التميز

الفلسفة المؤسسية للهيئة

يُعتبر مجلس إدارة الهيئة السلطة المعنية باتخاذ القرار، وهو معيّن بموجب قرار صادر عن مجلس الوزراء. يقوم المجلس باتخاذ وتطبيق القرارات المهمة التي تؤثر على مجمل أداء الهيئة. ضمت عضوية مجلس إدارة الهيئة في عام 2020 كلاً من:

سعادة/ السفير حمد علي الكعبي
نائب رئيس مجلس الإدارة
معالي/ عبد الله ناصر السويدي
رئيس مجلس الإدارة

سعادة/ الدكتور عبد القادر إبراهيم الخياط
عضو المجلس
سعادة/ رزان خليفة
المبارك
عضو المجلس
سعادة/ علي خلفان
الظاهري
عضو المجلس
سعادة/ ميثاء القرقاوي
 
عضو المجلس
سعادة/ المهندس فهد
الحمادي
عضو المجلس
سعادة/ الدكتور علي محمد
شاهين
عضو المجلس

الهيكل التنظيمي للهيئة

تم تطوير الهيكل التنظيمي للهيئة لتمكينها من الاضطلاع بالمسؤوليات والمهام الملقاة على عاتقها بهدف ضمان تحقيق أعلى معايير الأمان والأمن النووي الإشعاعي وحظر الانتشار النووي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تتألف الهيئة من قطاعيين رئيسيين هما قطاع العمليات و قطاع الشؤون الإدارية . فيما تتبع ثلاث إدارات مكتب المدير العام وهي إدارة الشؤون القانونية وإدارة التطوير المؤسسي و إدارة التدقيق الداخلي.